أسباب انحراف النظر وطرق العلاج

2023/10/27
مشاركة عبر
مقطع عرضي يوضح الانحراف في النظر

يعد انحراف العين من الحالات الشائعة التي تصيب العين بدرجات مختلفة، فهي تصيب معظم الناس بدرجة أو بأخرى، وتكثر الأسئلة عما إذا كان انحراف النظر يزيد مع فعل بعض العادات، وما هي أسبابه وطرق علاجه؟

سنتعرف من خلال هذا المقال على أسباب انحراف العين وأعراضه وطرق علاجه.

مقطع عرضي يوضح الفرق بين العين السليمة والمصابة بانحراف النظر

ما هو انحراف العين؟

انحراف العين هو عيب في شكل عدسة العين أو القرنية وهي السطح الأمامي للعين، إذ يكون هناك خطأ في انحناء القرنيّة، مما ينتج عنه تغييراً في الطريقة التي يمر بها الضوء إلى العين، فيتسبب ذلك في عدم وضوح الرؤية على جميع المسافات سواءً عن قرب أو عن بعد.

في الحالات الطبيعية تكون عين الإنسان أشبه للشكل الكروي، فتكون القرنية والعدسة ملساء ومنحنية بالتساوي في جميع الاِتجاهات، مما يساعد على دخول الضوء إلى العين بصورة متساوية و تركيز أشعة الضوء على شبكية العين في الجزء الخلفي من العين، فتكون الرؤية واضحة للأجسام.

لكن في حالة الشخص المصاب باِنحراف العين تكون القرنية أشبه بالشكل البيضوي، فلا تكون القرنية أو العدسة سلسة ومنحنية بشكل متساوٍ، مما يؤدي إلى عدم انكسار الضوء بشكل صحيح عند دخوله إلى العين المصابة، وانحصاره في أحد الاِتجاهات أكثر من الاِتجاه الآخر، بالتالي تكون الرؤية مشوشة وغير واضحة للأجسام التي تقع على مسافات مختلفة.

درجات انحراف النظر

يعاني معظم الأشخاص من درجات مختلفة من انحراف العين، وتتمثل هذه الدرجات ما بين (0.5 _ 0.75) ديوبتر. في حالة العيون الطبيعية غير المصابة بانحراف النظر بشكل تام تمثل درجة انحراف العين صفر ديوبتر، وكلما زاد الرقم زادت حدة درجة انحراف العين.

مقياس الديوبتر (Diopters)

مقياس ديوبتر هو المقياس الذي يتم به قياس درجات انحراف النظر، وتُعبّر وحدة الديوبتر في الوصفات الطبية عن مدى قوة العدسة المحتاجة ومدى تبسط شكل القرنية أو عدم انتظامها باستخدام مقياس الأسطوانة المدرجة (Cylinder) فكلما كانت قيمة مقياس الأسطوانة المدرجة أعلى، كان الاِنحراف أقوى، بالتالي كانت قوة العدسة المحتاجة لها أكبر.

كما تُعبّر أيضاً عن موقع الاِنحراف الموجود في العين ومكان وجوده، فهي تشير إلى انعكاس مسافة حافة التعتيم الخاصة بالعين.

مقياس الديوبتر (Diopters)

أسباب انحراف العين

تكثر الأسئلة عن أسباب اِنحراف العين، وهل يتطور أو يزداد سوءاً بسبب القراءة في الإضاءة الخافتة أو الجلوس بالقرب من التلفاز؟

تحدث هذه الحالة بالأساس نتيجة انحناء غير منتظم لقرنية العين أو العدسة، فإذا لم تكن القرنية أو العدسة منحنية بشكل متساوٍ، أو كانت أقرب للشكل البيضوي، فإن أشعة الضوء لا تنكسر بشكل صحيح، مما يؤدي إلى رؤية غير واضحة أو مشوهة على مسافات قريبة أو بعيدة.

لا يعرف الأطباء سبب اِختلاف شكل القرنية أو العدسة من شخص لآخر، ولكن السبب المؤكد هو أن الإصابة باِنحراف العين ينتج بسبب وراثي بشكل رئيسي.

واِنحراف العين لا يزداد سوءاً بسبب القراءة، أو الجلوس في الإضاءة الخافتة، أو الجلوس بالقرب من التلفاز، فالعامل الرئيسي المؤكد الذي قد يتسبب في انحراف العين هو الوراثة.

أعراض انحراف النظر

  • الرؤية الضبابية، ورؤية مشوهة للأشياء مع صعوبة رؤية التفاصيل الصغيرة عن قرب أو عن بعد.
  • إجهاد مستمر في العين.
  • صعوبة الرؤية في الليل.
  • الصداع.
  • اللجوء إلى التحديق من أجل محاولة الرؤية بوضوح.

يجب عليك زيارة طبيب العيون، وسيحدد فحص العين الكامل حالتك، فلا يعني بالضرورة وجود تلك الأعراض، أن يكون هناك انحراف بالعين. 

مضاعفات انحراف النظر

انحراف النظر قد يؤدي إلى مجموعة متنوعة من المضاعفات والتحديات للأفراد المصابين. هذه المضاعفات قد تشمل:

  • تكون الرؤية  للأشياء القريبة والبعيدة ضبابية أو مشوهة، يشبه النظر إلى مرآة الملاهي، فيمكن للشخص أن يرَ الأشياء تبدو طويلة جداً أو قصيرة جداً على نحو مخالف للطبيعة.
  • قد يعاني الشخص من قصر النظر أو طول النظر. يؤدي قصر النظر (Nearsightedness – Myopia) إلى رؤية الأشياء البعيدة مشوشة، بينما يؤدي طول النظر (Farsightedness – hyperopia)، إلى رؤية الأشياء القريبة مشوشة.
  • قد لا يدرك الأطفال المصابون بأعراض انحراف العين أو الاستجماتيزم أنهم مصابون بهذه الحالة، فمن غير المحتمل أن يشتكي من عدم وضوح الرؤية أو تشوهها.
  • يمكن أن يؤثر انحراف العين على قدرة الطفل على الإنجاز في المدرسة وأداء الرياضة. فمن المهم أن يخضع الأطفال لفحوصات منتظمة للعين.

علاج انحراف العين ومنع تفاقمها

النظارات والعدسات التصحيحية

تعتمد فاعلية العلاج بالنظارات على درجة اِنحراف العين، فيمكن تحسين مستوى الرؤية للشخص الذي يعاني من اِنحراف العين من الدرجة الخفيفة إلى المتوسطة باِستخدام النظارات أو العدسات اللاصقة.

تُصمم عدسات النظارات المستخدمة في حالة انحراف العين لتكون منحنية، وذلك لمقاومة شكل القرنية في العين المصابة للحد من درجة عدم وضوح الرؤية، ولكن يعتمد ذلك على مقدار التصحيح الذي يحتاجه الشخص، وكذلك الأمر مع العدسات التصحيحية التي يقوم الطبيب بتحديدها حسب درجة انحراف العين.

ولكن يجدر الإشارة إلى أن تلك الأساليب تعمل على تحسين مستوى الرؤية، ولكنها لن تعالج انحراف العين بشكل تام مثلما تساعد جراحة الليزر على تصحيح أغلب أنواع اِنحراف العين.

طريقة عمل النظارات والعدسات التصحيحية

علاج انحراف العين بالتمارين

قد لا يعرف الكثير أن العين تحتاج إلى تمارين مثلها مثل عضلات الجسم لتقويتها. تعمل هذه التمارين على تقوية عضلات العين، والمساعدة على التركيز، وتحفيز مركز الرؤية، مثل:

  • تغيير تركيز رؤية العين من الأشياء القريبة إلى البعيدة والعودة مرة أخرى .
  • تمارين استراحة الرؤية، للتخفيف من ضغط العين والتوتر، عن طريق أخذ اِستراحة من القراءة أو التحديق في الكمبيوتر والتركيز على شيء آخر لمدة 20 ثانية على الأقل، مع التكرار.
  • تدليك العين، لاِستعادة شكل القرنية، عن طريق إغماض ووضع إصبعين على الجفون، وتحريك الأصابع بلطف وببطء بحركة دائرية في اِتجاه عقارب الساعة وكذلك عكس اتجاه عقارب الساعة.
  • تغطية عين واحدة والنظر إلى أشياء على مسافات مختلفة، لزيادة قوة العين وتحفيز مركز الرؤية.

ويجدر الإشارة إلى أن تلك التمارين تساعد على تقليل الأعراض الناتجة عن اِنحراف العين، لذا يجب استشارة الطبيب لمعرفة ما إذا كانت هذه التمارين مناسبة لحالتك. 

علاج انحراف العين بالليزر

تعتبر تقنية جراحة العين بالليزر من أفضل الطرق لتصحيح انحراف العين بشكل دائم، إذ تتميز بأنها آمنة، ولا تسبب أي آثار جانبية في أغلب الحالات. كما أنها تمثل عنصر راحة للمريض على المدى البعيد بالمقارنة بأساليب العلاج الأخرى.

وتتم آلية علاج انحراف العين بالليزر عن طريق إزالة كميات بسيطة من أنسجة القرنية لتصويب انحنائها مما ينتج عنه تركيز توجه الضوء نحو الشبكية فقط فينتج عن ذلك وضوحاً أكبر في الرؤية.

يحدد الطبيب نوع عملية الليزر الملائمة حسب درجة انحراف العين.

علاج انحراف العين بالليزر

أنواع عمليات الليزر لعلاج انحراف العين

علاج تحدب القرنية ( Laser-assisted subepithelial keratectomy / LASEK)

تتضمن هذه الجراحة فك الغطاء الواقي فوق القرنية، ثم استخدام الليزر لإصلاح الانحناء غير الصحيح، ويعد هذا النوع من العمليات هو الأكثر انتشاراً، إذ يعتمد عليه الأطباء لعلاج 95% من حالات انحراف العين، كما تتميز بأنها تناسب العديد من الحالات المختلفة في درجة الاِنحراف كالحالات المتوسطة والعالية، إضافة لقصر فترة التعافي التي يحتاجها المريض بعد إجراء العملية.

تصحيح تحدب القرنية الموضعي بالليزر (Laser in situ keratomileusis)

تتم بقطع سديلة رقيقة في القرنية، ثم يستخدم الليزر لإعادة تشكيلها قبل إغلاق السديلة.

الجراحة القرنية الاِنكسارية (PRK- Photorefractive keratectomy)

يستخدم الجراح الليزر لتغيير شكل القرنية، مما يحسن كيفية تركيز أشعة الضوء على شبكية العين،

وتعتبر هذه الطريقة هي الأفضل لعلاج حالات ترقق القرنية.

استخراج العدسة بشق صغير الفمتو سمايل (SMILE – Small incision lenticule extraction)

يقوم الجراح بتعديل سطح القرنية بواسطة أشعة الليزر التي تعمل على نحت قطعة من الأنسجة على شكل قرص أسطواني أسفل سطح القرنية، يخرجها الطبيب من خلال شق صغير تم إجراؤه بالليزر.

استخراج العدسة بشق صغير الفمتو سمايل (SMILE - Small incision lenticule extraction)

عوامل يجب مراعاتها قبل إجراء عملية الليزر لعلاج انحراف العين

يجب أن تتوفر بعض الشروط قبل إجراء عملية الليزر، منها:

  1. يجب ألا تتم عملية الليزر إلا إذا تم التأكد من استقرار صحة العين لمدة عام تقريباً.
  2. يشترط تجاوز سن الواحد والعشرين قبل البدء بإجراءات عملية الليزر لعلاج انحراف العين.
  3. ألا تكون السيدة في فترة حمل أو رضاعة.   
  4. ألا يعاني الشخص من أمراض نقص المناعة أو مرض السكري.

الأسئلة الشائعة

هل انحراف العين هو الحول؟

لا، هناك فرق بين الحول والاِنحراف، فالحول هو حالة مرضية تتمثّل في كون العينين غير متماثلات بشكل صحيح، بينما الانحراف يعبر عن حالة عدم استدارة العين بشكل طبيعي، لكن يمكن أن يؤدي الاِنحراف إلى الحول في كثير من الحالات إذا تفاقمت دون تدخل علاجي.

كيف اعرف اذا كان عندي انحراف في العين؟

إذا كانت لديك رؤية ضبابية، ومشوهة للأشياء، وتعاني من إجهاد مستمر في العين، وصداع مستمر، وصعوبة في رؤية التفاصيل الصغيرة، فقد تكون مصاباً بانحراف العين، لكن عليك استشارة طبيب العيون، لتحديد السبب الحقيقي لتلك الأعراض.

هل انحراف العين له علاج؟

نعم يوجد الكثير من العلاجات لانحراف العين. يعد أشهرها عملية تصحيح انحراف العين بالليزر بتقنياته المتنوعة، ولكن يجب استشارة الطبيب لتحديد نوع العلاج المناسب بناءً على درجة اِنحراف العين.

هل الليزك يعالج الانحراف؟

نعم، تعتبر تقنية جراحة العين بالليزر من الطرق الأفضل لتصحيح انحراف العين بشكل دائم، إذ تتميز بأنها آمنة، ولا تسبب أية آثار جانبية في أغلب الحالات.

هل يزيد انحراف العين مع الوقت؟

 نعم، قد يزيد الانحراف ويصبح من الصعب السيطرة عليه أو علاجه إلا بالتدخل الجراحي، إن لم يتم العلاج السريع، لذا يُنصح الأهل بضرورة إخضاع الأطفال لفحوصات منتظمة للعين، لاِكتشاف أي مشكلة وعلاجها مبكراً.

هل عدم لبس النظارة يزيد الانحراف؟

لا تزداد حدة انحراف العين أو تتفاقم مع عدم ارتداء نظارة طبية، فالنظارة لا تعالج الانحراف، ولكن تخفف من أثر الأعراض المترتبة على انحراف العين، وقد يسبب عدم اِرتدائها إرهاقاً للعين مع عدم وضوح في الرؤية.

هل انحراف النظر هو ضعف النظر؟

لا، انحراف النظر ليس نفسه ضعف النظر. الانحراف يشير إلى عدم استقامة العينين، حيث يكون هناك اختلاف في اتجاهات النظر بين العينين. ضعف النظر، من ناحية أخرى، يعني عدم القدرة على رؤية الأشياء بشكل واضح بسبب قصر النظر (قصر البصر) أو طول النظر (بعد البصر) أو الإجهاد البصري.

هل الانحراف يسبب كسل العين؟

الانحراف نفسه لا يُسبب كسل العين. ومع ذلك، إذا لم يتم علاج الانحراف في وقتٍ مبكر، فقد يؤدي إلى تعب العين وصعوبة في التركيز، وهذا يمكن أن يسبب شعورًا بالكسل أو الإرهاق البصري.

المصادر

medlineplus

clevelandclinic

احصل على
استشارة طبية مجانية
لا تتردد بالتواصل... نساعدك لتتعافى...