ما هو سبب الم الظهر عند الحامل؟

2023/12/12
مشاركة عبر
الم الظهر عند الحامل

يعتبر ألم الظهر من المشكلات الشائعة التي تواجه النساء خلال فترة الحمل، وهو يمثل تحديًا لكثير من الحوامل نظرًا لتأثيره على جودة الحياة اليومية. ينشأ هذا الألم نتيجة للتغيرات الفيزيولوجية والهرمونية التي تحدث في الجسم خلال فترة الحمل.

في هذه المقالة، سنستعرض الأسباب الرئيسية لألم الظهر عند الحامل، بالإضافة إلى الطرق المختلفة لتخفيف هذه الآلام . كما سنتطرق إلى النصائح والإرشادات التي يمكن أن تساعد الحوامل في تجنب أو تقليل حدة هذه الآلام، لضمان حمل صحي ومريح قدر الإمكان.

الم الظهر عند الحامل

آلام الظهر خلال فترة الحمل مشكلة معتادة، وهذا أمر طبيعي خاصة في الثلث الثالث من الحمل. تتوضع هذه الآلام عادة في أسفل الظهر وقد تمتد للساق، وتظهر عند ممارسة بعض الأنشطة مثل المشى، الوقوف المديد.

ومع تقدم الحمل وازدياد وزن الجنين يزداد التوتر والضغط على المفاصل والعضلات والأربطة في منطقة أسفل الظهر ويزداد ضعف عضلات البطن وترهلها وفي الوقت ذاته يزداد إفراز بعض الهرمونات من المشيمة التي تعمل على إرخاء العضلات والأوتار والأربطة بغية زيادة مرونتها استعداداً للولادة.

ويزداد انحناء العمود الفقري القطني مما يسبب المزيد من الإجهاد على عضلات الظهر.

أسباب الم الظهر للحامل

هناك العديد من الأسباب المحتملة لحدوث ذلك. فيما يلي بعض الأسباب الأكثر احتمالية:

  1. زيادة الوزن

 خلال فترة الحمل، تكتسب النساء عادةً ما بين 25-30% من الوزن الزائد. يجب أن يدعم العمود الفقري هذا الوزن.مما يسبب آلام أسفل الظهر. بالإضافة إلا أن وزن الجنين والرحم يضغط على الأعصاب الظهر والحوض فيتسبب بحدوث الألم أيضاً.

  1. تغيرات مركز ثقل الجسم وزيادة الانحناء القطني

 يغير الحمل من مركز ثقلك وخصوصاً عندما يتوسع الرحم فإنه يضعف عضلات بطنك ويزيد الضغط على عضلات ظهرك. مما يجعل العمود الفقري يزيد في الانحناء العكسي، نتيجة لذلك، سوف يتعدل وضعك والطريقة التي تتحرك بها. قد يؤدي هذا إلى إجهاد زائد على المفاصل والعضلات والأربطة مما يفاقم من آلام أسفل الظهر.

  1. التغيرات الهرمونية

 أثناء الحمل، ينتج الجسم هرموناً يسمى ريلاكسين يسمح للأربطة في منطقة الحوض بالاسترخاء وتصبح أكثر مرونة استعداداً لعملية الولادة. يمكن أن يتسبب نفس الهرمون في ارتخاء الأربطة التي تدعم العمود الفقري، مما يؤدي إلى عدم الاستقرار والألم.

  1. التوتر

 يمكن أن يسبب التوتر العاطفي توتراً عضلياً في الظهر، والذي يمكن الشعور به كألم في الظهر أو تقلصات في الظهر. 

نصائح لتخفيف الم الظهر للحامل

  • التدرب على الوضعية السليمة للجسم من خلال الوقوف بشكل مستقيم.
  • تجنب الوضعيات الخاطئة في الجلوس أو الوقوف أو الانحناء.
  • تجنب الوقوف فترة مديدة (أكثر من نصف ساعة) أو الجلوس فترة مديدة متواصلة.
  • الحفاظ على الوزن المثالي للحامل، حيث أن الزيادة المفرطة بالوزن تزيد من ألم الظهر.
  • اتباع الإرشادات الصحية عند النوم، خاصة في الثلث الثاني والثالث من الحمل. يمكن أن يساعد وضع وسادة بين الركبتين وتحت البطن في الحفاظ على عمود فقري مستقيم أثناء النوم. 
  • تجنب رفع وحمل الأشياء الثقيلة.
  • اختيار الحذاء المناسب والابتعاد عن الأحذية ذات الكعب العالي.
  • ممارسة النشاط البدني اليومي أو ممارسة الرياضة مثل المشي أو السباحة. سيحافظ ذلك على قوة عضلات ظهرك ويمكن أن يساعد في تخفيف الآلام.
امرأة حامل

علاج الم الظهر للحامل

يمكن علاج الم الظهر للحامل من خلال عدة طرق:

  • تناول مسكنات الألم مثل الباراسيتامول لتخفيف آلام الظهر أثناء الحمل.
  • الحصول على قسط كافٍ من الراحة، خاصة في وقت لاحق من الحمل.
  • ممارسة النشاطات الرياضية الخفيفة.
  • استخدام كمادات دافئة على مكان الألم.

مخاطر ألم أسفل الظهر للحامل

في حالات نادرة قد يكون ألم أسفل الظهر الشديد مرتبطاً بمشاكل مثل:

  • الإجهاض.
  • الحمل خارج الرحم.
  • هشاشة العظام المرتبطة بالحمل.
  • انفصال المشيمة المبكر.
  • التهاب المفاصل الإنتاني.
  • الولادة المبكرة.

الاسئلة الشائعة

متى تبدأ الام الظهر عند الحامل؟

عادة ما تبدأ آلام الظهر بين الشهر الخامس والسابع من الحمل. قد تعاني نسبة صغيرة من النساء من الألم في وقت مبكر من 4 إلى 16 أسبوعاً.

هل وجع الظهر يؤثر على الحمل؟

آلام الظهر أثناء الحمل شائعة جداً، حيث تصيب ما يقدر بنحو 50 إلى 80 في المائة من النساء الحوامل. يمكن أن تتراوح من الألم الخفيف المرتبط بأنشطة محددة إلى الألم الحاد الذي يصبح مزمناً. عند حوالي 10% من النساء يصبح الألم شديداً لدرجة أنه يمكن أن يتداخل مع القدرة على العمل أو القيام بالأنشطة العادية أثناء الحمل.

متى يكون ألم الظهر خطر للحامل؟

غالباً ما يكون الام الظهر حقيقة لا مفر منها، حيث يشعر أكثر من نصف النساء الحوامل في مرحلة ما بآلام الظهر. وفي الغالب لا يكون علامة خطر إلا في بعض الحالات مثل: عندما يكون هناك نزيف مهبلي أو شد في الرحم. عندما تشعرين بألم مفاجئ شديد ومتقطع. عندما يكون هناك حمى وآلام مستمرة.

متى يختفي ألم الظهر عند الحامل؟

تميل آلام الظهر المرتبطة بالحمل إلى الزوال في غضون 6 أشهر بعد الولادة.

المصادر

nhs

webmd

احصل على
استشارة طبية مجانية
لا تتردد بالتواصل... نساعدك لتتعافى...