جراحة زراعة الأسنان

2023/01/23
مشاركة عبر

لا تساعدنا الأسنان فقط على قطع ومضغ الطعام بل تساعدنا أيضاً على النطق، كما تعطي منظراً جميلاً للإنسان، لذا يعد فقدانها مشكلة خطيرة ومؤثرة على جوانب الحياة المختلفة، وهنا تبرز أهمية زراعة الأسنان كحل عملي وفعال.

ما هي زراعة الأسنان؟

تعد زراعة الأسنان أحد أبرز التقنيات المتطورة في هذا العصر بمجال طب الأسنان. وذلك من خلال استبدال جذور الأسنان بدعامات التيتانيوم Titanium التي تلتحم بالعظم أولاً، وبعد ذلك يتم إضافة السن الصناعي بدلًا من السن التالفة أو المفقودة، وتكون السن الصناعية شبيهة للغاية بالسن الحقيقية سواءً في الشكل والأداء.

وتُعد جراحة زراعة الأسنان طريقة بديلة عن أطقم الأسنان أو الجسور السنية، وهي اليوم إحدى أهم الجراحات المتطورة في عالم طب الأسنان.

عملية زراعة الاسنان

مميزات زراعة الأسنان 

  1. مساعده المرضى الذين فقدوا جميع أسنانهم، والذين لا تتناسب معهم أطقم الأسنان نتيجة التآكل المستمر للنسيج العظمي في الفك.
  2. تحافظ زراعة الأسنان على عظام الفك والفم من الضمور وتحافظ على شكل الوجه طبيعياً، حيث أنه في حالة فقد السن تذوب هذه العظام مع الوقت.
  3. معالجة الشكل الجمالي الذي يتسبب فيه فقد سن أو أكثر خاصة من الأسنان الأمامية.
  4. في حالة وجود سن تالف أو مفقود، يضطر الشخص لقص أو التخلص من الأسنان المجاورة حتى يستطيع تركيب جسر الاسنان، ولكن في حالة زراعة الأسنان لا يضطر لذلك.
  5. تحمي زراعة الأسنان الأسنان المجاورة للسن المفقود من التعرض للميل أو الانحراف أو التلف أو الإجهاد.
  6. الوصول لأسنان ثابتة تشبه الأسنان الطبيعية تحافظ على قدرة الشخص على مضغ وتقطيع الطعام.
  7. تعمل على رفع الحرج عن الشخص وتسهيل قدرته على التحدث بلا مشاكل ونطق الحروف بشكل سليم.
  8. القدرة على الابتسام ابتسامة صحية وجميلة.

ما قبل إجراء جراحة زراعة الأسنان

هناك بعض الإجراءات التي تتبع قبل الجراحة:

  • يطلب الطبيب إجراء صورة بانورامية للأسنان لتشخيص المشكلات التي لا يمكن رؤيتها خلال الفحص الاعتيادي.
  • يقوم الطبيب بفحص الأسنان المجاورة و صحة الفم بصورة عامة، حيث أنه يجب توفير بيئة فموية نظيفة لاستقبال زرعات الأسنان.
  • يطلب من الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات في تخثر الدم إجراء بعض الفحوصات الإضافية قبل العملية لأنهم أكثر عرضة لحدوث النزيف.
  • يقوم الطبيب بإعطاء بعض المضادات الحيوية للأشخاص الذين يكونون أكثر عرضة للإصابة بالتهاب شغاف القلب، مثل المرضى الذين خضعوا لعملية تبديل صمام، أو الذين يعانون من نقص المناعة.
عملية زراعة الأسنان

مكونات السن التي يتم زراعته 

  • الزرعة (Implant): الجزء الذي يدخل ضمن العظم بما يقابل جذر (Root) السن الطبيعي.
  • الدعامة (Abutment): قطعة توضع فوق الزرعة وتحت التاج تقابل عنق السن (Neck).
  • التعويض أو التاج النهائي (Crowns): هو الشكل الخارجي للزرعة والذي يحاكي أشكال تيجان الأسنان.

مراحل زراعة الأسنان

تجرى العملية على عدة مراحل إذ يتم تجهيز عظم الفك، ووضع الجذر المزروع، والتئام العظام، ووضع السن الاصطناعية. 

طبيب ينظر إلى صورة إشعاعية للأسنان

المرحلة الأولى لزراعة السن “غرس الجذر المعدني”

في البداية تُخدر المنطقة المستهدفة داخل الفك ثم يُحدث الجراح شقاً جراحياً في المكان المحدد مسبقاً في اللثة؛ حتى ينكشف عظم الفك فيُحدث الطبيب ثقوباً في العظام ثم يغرس الجذر المعدني المصنوع من التيتانيوم (بديل جذر السن الطبيعي)، ثم يخيط الجراح أنسجة اللثة.

المرحلة الثانية لزراعة السن “التئام العظم مع الغرس”

 تستغرق مدة زراعة الأسنان من ثلاثة إلى ستة أشهر لالتئام، واندماج عظم الفك مع الجذر المعدني المغروس؛ لتركيب تاج السن الاصطناعي على قاعدة صلبة، وثابتة فيما بعد. 

يتم وضع دعامة على الغرسة المعدنية، ويُثبت على الدعامة التاج السني، وهذه الخطوة يمكن إجراؤها عند غرس الجذر المعدني أو الانتظار حتى التئام العظم مع الغرس، عند انتظار الالتئام الكامل يُحدث جراح الأسنان شقا جراحياً في اللثة حتى تنكشف الغرسة المعدنية، يُثبت فيها الدعامة ثم تغلق أنسجة اللثة بالخيط الجراحي مع مراعاة كشف الدعامة، ينتظر المريض لمدة أسبوعين حتى التئام اللثة.

المرحلة الثالثة لزراعة السن “تركيب التاج السني الاصطناعي”

بعد اختيار السن المناسبة المماثلة للسن الحقيقية في الشكل، والحجم، واللون، يتم تركيب التاج السني على الجذر المعدني المزروع وله نوعين : 

السن المتحركة: يكون مشابه لتركيب الأسنان المتحركة ويتكون من جزء أبيض(التاج) محاط بلثة بلاستيكية لونها زهري، وتوضع على الجذر المعدني المزروع، ويمكن تحريكه للإصلاح، والتنظيف اليومي. 

السن الثابتة: تُثبت السن الاصطناعية في الدعامة المثبتة في الغرسة المعدنية حيث لا يمكن تحريكه. 

طبيب يمسك بمجسم يوضح الفرق بين السن الطبيعية والاصطناعية

أنواع زراعة الأسنان

يمكن تقسيم زراعة الأسنان بشكل أساسي إلى زراعة الأسنان الفورية وزراعة الأسنان التقليدية، فما تفاصيل كل منهما؟

زراعة الأسنان الفورية

ظهرت حديثاً زراعة الأسنان الفورية ونالت رواجاً واسعاً واستحساناً من الأطباء والأشخاص المحتاجين لها، وزراعة الأسنان تقتصر فكرتها على أنها زراعة مبكرة للأسنان الجديدة أو الصناعية في نفس الجلسة التي تخلع فيها الأسنان المعطوبة، يسبق ذلك تخطيطاً طبياً دقيقاً وفحصاً وتجهيزاً كاملاً لضمان نجاح عملية زراعة الأسنان.

 وسيعطيك الطبيب عدداً من التعليمات التي يجب اتباعها لإعطاء السن الجديد فرصة للتعافي والاستقرار في الفم. وحسب كلام بعض الأطباء فإن احتمالات نجاح هذه العملية عالية إذا تمت بالطرق الصحيحة.

زراعة الأسنان الفورية هي إجراء يتم فيه وضع طعم فوري في المحفظة العظمية للسن داخل عظم الفك مكان السن المفقود بعد استخراجه مباشرةً، وفي بعض الحالات يوضع طعم مؤقت يقوم مقام السن ريثما يتم زرع الطعم الدائم، وهي إجراء يتيح بقاء اللثة صحية ويحفظ حجمها وشكلها، إن زراعة الأسنان الفورية إجراء أسهل من الزراعة التقليدية وتداخله الجراحي على اللثة والعظام أقل.

غرسة معدنية للفك

مميزات زراعة الأسنان الفورية

  • يوضع الطعم الجديد مكان السن المستخرج في الوقت عينه بعد استخراج السن، ولذلك فإن الزراعة الفورية لا تضم جراحة ثانية أو خياطة جراحية، وهو ما يوفر على المريض الكثير من الألم والإزعاج.
  • لا حاجة للمريض بارتداء طقم متحرك خلال فترة العلاج، إضافة إلى أنه عند زراعة الأسنان الفورية لا يبقى فراغ مكان الأسنان وهو السبب الأساسي لرغبة المريض بهذا النوع من الزرع. 
  • تتيح الزراعة الفورية شفاء الأنسجة الرخوة للثة بشكل أفضل مما يحدث في الزراعة التقليدية، إذ لا تتحمل اللثة ضغط الجذر أو الشق الجراحي أو الخياطة وهو ما يحفظ اللثة بأفضل حالة ممكنة.

زراعة الأسنان التقليدية

زراعة الأسنان التقليدية هي الإجراء العلاجي الذي يتم فيه زراعة أسنان صناعية تغرس عبر جذر من التيتانيوم في المحفظة العظمية للسن وتترك حتى يعاود العظم النمو حولها فيثبتها ثم يتم تثبيت السن عليها، تم شرح مراحلها بالتفصيل في الفقرة السابقة.

تؤمن زرعات الأسنان عودة وظائف الأسنان كالمضغ ومخارج الحروف إلى طبيعتها. 

مميزات زراعة الأسنان التقليدية

  • تدوم زرعات الأسنان التقليدية عمراً بأكمله إذا تم الاعتناء بها بشكل جيد ولا حاجة لتغييرها من فترة لأخرى. 
  • تؤمن الزرعات التقليدية متانة وقوة تضاهي قوة السن الطبيعي وذلك لأنها تمنح فترة طويلة حتى يعيد العظم بناء نفسه حولها وتثبيتها لتصبح جذورها جزءاً من بنيان عظم الفك.
  • العناية بالأسنان المزروعة يماثل العناية بالأسنان الطبيعية، فلا حاجة لتدابير خاصة للعناية بها فلا يتطلب الأمر إلا تنظيف الأسنان يومياً وبشكل منتظم للحفاظ على صحتها.

الفرق بين زراعة الأسنان التقليدية والفورية 

الفرق بين زراعة الأسنان التقليدية و زراعة الأسنان الفورية هو أن عملية زراعة الأسنان التقليدية تنطوي على العديد من الخطوات والعمليات، ووقت طويل للانتظار والتعافي وعدد أكبر من زيارات الطبيب، كما أن ترك مكان السن فارغاً لعدة أشهر يؤثر على عظام اللثة والفك و يجعلها تنكمش وتقل قوتها وكثافتها ما يؤثر على تركيب الأسنان بعد ذلك.

أما بالنسبة لعملية زراعة الأسنان الفورية فإننا نجد عدداً من المميزات التي تفوق عملية زراعة الأسنان التقليدية من تركيب فوري للسن الجديد ليبدو الفم أجمل مما كان عليه، واختصار عمليتين جراحيتين أو أكثر في عملية واحدة تجنبك أيضاً مشقة ترك السنّ ليتعافى وأيضاً الحفاظ على أنسجة اللثة وسلامة العظام.

التقنيات المستخدمة في عمليات زراعة الأسنان

زرع الأسنان بالجراحة العادية

في هذه العملية يقوم الطبيب بتخدير المريض و إحداث شقوق جراحية صغيرة في اللثة لتثبيت الغرسة التي يكون لها طرف بارز فوق اللثة تُثبت عليه التيجان والجسور، ثم يخيط الجراح الجرح بعدد صغير من الغرز حسب حجم الجرح وعدد الأسنان المراد زرعها.

ينطوي هذا النوع من أنواع زراعة الأسنان بالطبع على بعض مخاطر الجراحات التقليدية من احتمالية حدوث نزف أو التهاب أو عدوى بكتيرية وبعض الألم المصاحب للجرح، ولكن يسهل التحكم في هذه الآثار الجانبية باتباع إرشادات الطبيب بعد العملية وتناول الأدوية الموصوفة وغالباً تكون مضادات النزف والالتهاب ومضادات حيوية (Antibiotics) ومسكنات حسب كل حالة.

زرع الأسنان بالليزر

يعتمد هذا النوع من أنواع زراعة الاسنان على نفس مبدأ الجراحة العادية ولكنه يختلف في استخدام الليزر بدلاً من الأدوات الجراحية المعتادة في إحداث الشقوق الجراحية وهذا يقلل أي عدوى ممكنة بسبب سوء التعقيم، ويتميز شعاع الليزر بأنه يمكن التحكم به وتحديد حجم الشعاع بدقة حسب حجم الشق الجراحي المراد مما يقلل الحاجة إلى خياطة غرز جراحية لإغلاق الجرح، كما يعمل الليزر على ربط الأوعية الدموية وتقليل النزف وإيقاف عمل البكتيريا؛ كل ما سبق جعل زرع الاسنان بالليزر أفضل أنواع زراعة الاسنان وأكثرها أماناً ونجاحاً وبالتالي أعلى سعراً من جراحة زرع الأسنان العادية.

الإجراءات الإضافية المطلوبة لزراعة الأسنان

الكثير من أنواع زراعة الاسنان تستلزم عمل إجراءات إضافية لإمكانية الزرع و ضمان نجاحه واستمراره لفترة طويلة، ولكنها ليست بالضرورة أن تتم في جميع عمليات زرع الأسنان، وأهم هذه الإجراءات الإضافية:

تطعيم عظام الأسنان

كما ذكرنا سابقاً أن عملية زرع عظام في الفك عالجت بشكل كبير فشل أنواع زراعة الأسنان في حالة عدم وجود عظام كافية لتدعيم غرسات الأسنان، ولكن بالطبع هذا الإجراء الإضافي المهم له تكلفة مادية منفصلة تضاف إلى عملية زراعة الأسنان،

وتتم هذه العملية إما عن طريق أخذ عظام من الشخص نفسه أو من متبرع آخر وزرعها، أو عن طريق زرع مركبات العظام المصنعة كيميائياً والمضاف إليها عوامل لتحفيز نمو عظام الفك، وبعد مرور عدة أشهر على عملية زرع العظام تتكون كمية كافية من عظام الفك و يصبح الفك جاهز لتدعيم غرسات الأسنان.

زيادة حجم الفك

بعض حالات المرضى يكون عندهم حجم الفك ضيق مما لا يوفر مساحة للزرع، لذا يلجأ جراح الأسنان إلى إجراء تعريض للفك بتقنيات خاصة لتوفير مساحة مناسبة لزرع الأسنان.

رفع الجيوب الأنفية

هناك حاجة إلى سمك وحجم معين للعظام لإجراء زرع الأسنان، فعندما يكون هنالك تدلي في الجيوب الأنفية بسبب فقد الأسنان في الفك العلوي، تكون العظام غير كافية لوضع الغرسة. في مثل هذه الحالات يجب إجراء عملية جراحية لزيادة مساحة العظم في تلك المنطقة.

مجسم يوضح شكل غرسة الأسنان الاصطناعية

الأعراض الجانبية لزراعة الأسنان 

غالباً ما تكون عمليات زراعة الأسنان ناجحة وبدون مضاعفات، ولكن كأي إجراء سني قد يكون هناك بعض الأعراض الجانبية، والتي نذكر أبرزها فيما يأتي:

  1. انتفاخ وتورم اللثة حول مكان الزراعة.
  2. التعرض إلى النزيف وهو أمر طبيعي في حالة عدم تكراره.
  3. الشعور بألم شديد إلى متوسط في الفك والأسنان وهو من الأشياء الشائعة ومن السهل التغلب عليها من خلال المسكنات.
  4.  الإصابة بالعدوى أثناء عملية زراعة الأسنان، ويظهر ذلك من خلال ظهور خرّاج أو القيح أو ظهور أعراض الالتهاب في مكان الزراعة (ارتفاع حرارة الجسم، تورم اللثة واحمرارها).
  5. قد يُعاني بعض الأفراد من رد فعل تحسسي عند إجراء عملية زراعة الأسنان، وذلك بسبب وجود حساسية عند الشخص لمادة التيتانيوم، وهو معدن موجود في بعض زرعات الأسنان.
  6. تلف الأعصاب، إذ يمكن ملاحظتها من خلال الشعور بالتنميل أو الوخز في الشفتين أو اللثة أو اللسان.
  7. قد يؤدي زراعة الأسنان أحياناً إلى حدوث مشكلات في الجيوب الأنفية، إذ يحدث ذلك عندما تكون زراعة الأسنان في الفك العلوي، مما يؤدي إلى تأثر تجويف الجيوب الأنفية وحدوث المشكلات فيها.

نصائح عامة للحفاظ على زرعات الأسنان

  • حافظ على تنظيف الأسنان الروتيني اليومي بالمعجون والفرشاة مرتين يومياً، واستخدم خيط الأسنان مرة يومياً على الأقل لضمان تنظيف الأماكن التي لا تصل إليها الفرشاة.
  • استخدام غسول الفم مرتين يومياً، بالإضافة إلى المضمضة بالمياه الدافئة والملح من 4 إلى 5 مرات يومياً (يفضل بعد كل وجبة).
  • تجنب التدخين لأنه يزيد من خطر الإصابة بالعدوى مما قد يؤدي إلى فشل عملية زراعة الأسنان، يجب تجنب التدخين مدة لا تقل عن أسبوعين بعد عملية زراعة الأسنان.
  • يجب تناول مسكنات الألم والمضادات الحيوية التي قام الطبيب بوصفها.
  • تجنب مضغ الأطعمة الصلبة جداً مثل مكعبات الثلج لعدم إتلاف التيجان المثبتة فوق الغرسة.
  • حافظ على زيارة طبيب الأسنان بشكل منتظم لاكتشاف أي مشاكل واردة الحدوث وعلاجها مبكراً. 

تكلفة زراعة الأسنان

من الصعب تحديد تكاليف علاج الأسنان بدقة ووضع سعر ثابت لها حيث تختلف الأسعار من مركز إلى آخر، بالإضافة لوجود مصاريف أخرى للخدمات التي يقدمها المركز أو الطبيب من أجل نجاح العملية مثل تنظيف الأسنان، وتكلفة أشعة إكس، والتخدير، والأدوية المثبطة للمناعة لمساعدة الجسم على تقبل السن الجديد وعدم رفضه مع تكاليف المستشفى. 

تتميز تركيا بأن أسعار علاج الأسنان المختلفة أقل بكثير من بقية الدول الأخرى خاصة الدول الأوروبية حيث أن الأسعار فيها مرتفعة للغاية.

كما يمكنك الحصول على استشارة مجانية من فريق أطباء الأسنان قبل تحديد العملية وعدد الأسنان التي تريد استبدالها.

للحصول على خدمة طبية جيدة فعليك اختيار الطبيب بعناية، وذلك لأن مهارة الطبيب وخبرته تلعب دوراً كبيراً في نجاح العملية والتقليل من المضاعفات التي قد تنتج عنها.

اقرأ أيضاً:

أسباب تسوس الأسنان وطريقة علاجه

تنظيف الأسنان من الجير

طرق تبييض الأسنان

عملية خلع ضرس العقل

المصادر:

FDA, Healthline, Mayo Clinic

الأسئلة الشائعة

هل عملية زراعة الأسنان مؤلمة؟

ليس من المفترض أن تعاني من آلام شديدة خلال عملية زراعة الأسنان، يكون المريض تحت تأثير التخدير بالكامل ولكن من الممكن بعد نهاية العملية وزوال أثر المخدر أن تشعر ببعض الآلام خاصة في الأيام الأولى ولكن يصف الطبيب مسكنات من شأنها أن تقلل احساس الألم.

هل ستكون هناك معاناة بعد العمل الجراحي؟

من الطبيعي أن تشعر ببعض الألم عند اللمس، مع وجود تورم خلال الأسبوع الأول بعد العمل الجراحي. وقد تظهر كدمات في الوجه أحياناً، وبالأخص بعد العمل الجراحي في الفك العلوي. عموماً يحتاج المريض للمسكنات بعد العمل الجراحي يجب الالتزام بها حسب إرشادات الطبيب.

ما هي مدة بقاء الأسنان المزروعة؟

من الممكن مع التنظيف المنتظم أن يستمر مسمار الزراعة نفسه مدى الحياة بعد الالتحام مع العظام، أما عن التاج فيستمر حوالي من 10 إلى 15 عاما قبل أن يحتاج استبدال أو تغيير بسبب عوامل الزمن والاحتكاك.

هل يمكننا تنظيف الأسنان المزروعة بالفرشاة كالمعتاد؟

بعد جراحة الزرع، يجب على المرضى إيلاء المزيد من الاهتمام لرعاية الفم، لتجنب الإصابة بعدوى وتقليل احتمال التعرض لمضاعفات. ولكن تجنب استخدام الفرشاة في منطقة العمل الجراحي، قد يكون من المفيد استخدام محاليل فموية مطهرة في البداية.

ما الفرق بين السن الطبيعي والسن المزروع؟

يتشابه السن المزروع مع السن الطبيعي إلى حد كبير وذلك بسبب وجود الجذر والتاج أما عن الفرق فيكمن في عدم وجود أعصاب بالتالي لا يتسبب بأي مشاكل في المستقبل، كما أنه يتيح للمريض استخدامه في مختلف الوظائف الأخرى كالسن الطبيعي تماماً.

احصل على
استشارة طبية مجانية
لا تتردد بالتواصل... نساعدك لتتعافى...